*** مرحبا بكم في البوابة الإلكترونية لمدينة صيادة *** للمساهمة في اثراء البوابة يمكنكم طلب حساب محرر على العنوان contact@sayada.tn ***

بيان حول استضافة منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية

بيان

إن جمعية ابن رشد للثقافة والعلوم بصيادة تستنكر الحيف الذي تنتهجه النيابة الخصوصية والمغالطة التي تسوقها للعموم حيث أنّ السيد رئيسها واستعدادا لاستضافة منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية OCDE اتفق مسبقا -وقبل انعقاد الجلسة التي دعينا إليها دون إعلامنا بمحتواها- مع صاحب فضاء غير مرخص له وبه قرار هدم علاوة على أن قضية منشورة في شأنه والبلدية طرف فيها ليفرضه علينا خلال جلسة تشاركية نراها صورية ومسرحية مسبقة التأليف.

ولذلك تؤكد جمعية ابن رشد للثقافة والعلوم على ما يلي:

  • إن الفضاء الذي فرضه السيد رئيس النيابة الخصوصية لبلدية صيّادة منشور بشأنه قضية مقدّمة من قبل الوكالة الوطنية لحماية الشريط الساحلي تحت عدد 797 35 وقد طلب محامي مستغل هذا الفضاء إقحام البلدية كطرف فيها وقد عُيّنت جلسة في هذا الشأن بتاريخ 15 مارس 2017.
  • إن التعامل مع هذا الفضاء مجانب للصواب باعتبار البلدية مرفق عمومي لا يمكن له التعامل إلا مع فضاءات قانونية وما عدا ذلك فهو يسئ لصورة البلدية المروجة للحوكمة الرشيدة.
  • إن ما يروّج له على أنه انتخاب و تصويت للموافقة على التنظيم بهذا الفضاء دون غيره رغم الاقتراحات الواردة عن السادة الحضور بالجلسة من قبيل القاعة الرياضية ومقرّ جمعية الرقي الذي نعتز به لم يلق آذانا صاغية من قبل من أوكل له تطبيق القانون والسهر على مقاومة الفساد الذي لم نلمس له إلى حد اليوم ملامح غير ومضات إشهارية فالقضايا المتعلّقة بالفساد بالبلدية أكبر وأخطر من مقارعة بعض الأشخاص.
  • إن الديمقراطية التي يفرض فيها رأي واحد، شخص واحد أو مقرّ واحد نراها ديمقراطية تجمّعية ترفض التعدّد والاختيارات كانتخابات المخلوع فإمّا أن تنتخب ما هو مفروض عليك أو أن تكون عدوّا. نحن لسنا أعداء لأحد نحن قوّة اقتراح وتوجيه وسند لكل من يعمل على تطبيق القانون، نسعى لبناء فكر ووعي مدني وقيم هدّمها الفاسدون وزبانية النظام الذي أفسد في الأرض وها نحن نجني قطافه. تلك هي مبادئنا و لن نحيد عنها.
  • ندعو النيابة الخصوصية إلى فتح ملفّات فساد إداريّ صادق عليها رئيس النيابة المتخلّي في أقرب الآجال من قبيل التحوير الجزئي لمثال التهيئة العمرانية الذي يعدّ أكبر ملف فساد ومحاباة أقدمت عليها البلدية خلال فترة الفراغ المفتعل بالبلدية.

الكلمات المفاتيح: